عبداللطيف 4

و كما بدأنا نستكمل بادرة الوفاء التى بدأتها كلية التربية الرياضية بنين بإلقاء الضوء على الرموز البارزة فيها لما قدموه من إنجازات وخدمات أثناء مسيرتهم والتى امتدت للعديد من السنوات بالكلية، تم إختيار الريس عبد اللطيف كما كان جميع من بالكلية يدعوه – شخصية شهر مارس 2018 وذلك تكريماً واحتفاءً به ونلقى هنا الضوء على نبذه من حياته.

الأسم بالكامل: عبداللطيف أحمد عبدالرحيم رئيس العمال بكلية التربية الرياضية بنين وهو من أوائل الذين عملوا بالكليه (حيث عمل بالكليه من تاريخ 12 مارس 1960 وحتى تاريخ خروجه على المعاش عام 1997 في عهد الأستاذ الدكتور/ عصام عبدالخالق الذي مد له 4 سنوات حتى تاريخ 2001 ويتسم الريس عبداللطيف بروح الدعابه والحب لكل الناس ، وتتقدم أسرة كلية التربية الرياضية بنين  تقديراً منها لحبه للعمل وخدماته الجليلة التى امتدت لأكثر من أربعين عاماً بالكلية أن يكون هو شخصية شهر مارس لعام 2018

 

الريس عبداللطيف

 

ولد الريس عبداللطيف يوم 5/4/1932 والتحق بالعمل منذ عهد الدكتور/ حسين رشدي وحتى عهد الأستاذ الدكتور/ عبدالمنعم بدير القصير حيث عمل في البدايه بمطعم الكليه ثم النادي مع الدكتور/ حسن أمين عبدالرحمن لفترة شهور قصيره وبعد ذلك تدرج في العمل وأصبح رئيساً للعمال رغم وجود من يصلح لهذا المنصب وأقدم منه بعشر سنوات ، وظل رئيساً للعمال حتى تاريخ خروجه للمعاش لذلك إشتهر بلقب (الريس عبداللطيف).

وبإجراء لقاء مع الريس عبداللطيف في منزله قال " كنت لا أبخل بصحتي وعافيتي على العمل إطلاقاً فكنت أحب أن أعمل كل شئ بيدي مثلي كمثل باقي العمال حتى أضرب لهم المثل وأكون قدوه لهم فقد كنت محبوبا بينهم ، حتى أنه الكثير من الأساتذه اللذين تقلدوا مناصب مثل نواب رئيس الجامعه ورئيس الجامعه كانوا يسألوا عني بالإسم عند زيارتهم للكليه، وكنت مسئول عن مطبعة الكليه منذ عملت رئيساً للعمال وحتى تاريخ خروجي على المعاش وهذه المطبعه هي المسئوله عن طباعة الإمتحانات ولا يعمل بها إلا من هو معروف عنه الأمانه والسريه ، وتحدث الريس عبداللطيف عن التطورات التي تمت بالكليه منذ كانت معهداً إلى أن أصبحت على وضعها الحالي من حيث تطوير حمام السباحه وصالة الجيمنازيوم "

 وجدير بالذكر أن الريس عبداللطيف كان من الأعمده الأساسيه بالكليه وهو رمز من رموز الكليه ويتمتع بمحبة الناس جميعا.