عمر

يعتبر الأستاذ الدكتور محمد صبرى عمر الذى تقلد العديد من المناصب بكلية التربية الرياضية بنين من أستاذ بقسم السباحة ثم رئاسة قسم الأصول ثم وكيلاً للكلية ثم عميداً سابق لها من الأساتذة التى تكن لهم الكلية كل الحب و التقدير ويتسم الدكتور صبرى بروح المربي والمعلم الفاضل في شخصه وسلوكه كما يتسم بالحكمة فى أفعاله ، وتتقدم أسرة كلية التربية الرياضية بنين تقديراً منها لمسيرته العلمية وخدماته الجليلة لإثراء العلم والمعرفة التى امتدت لأعوام عديدة بالكلية أن يكون هو شخصية شهر نوفمبر لعام 2018 ولقد ولد الدكتور صبرى فى عام 1952 وتخرج من الكلية فى عام 1974.

وبإجراء لقاء مع السيد أ.د/ محمد صبرى عمر قال تخرجت من كلية التربية الرياضية بنين عام 1974 تم خدمت كضابط فى القوات المسلحة فترة وبعدها رجعت الكلية وحصلت على درجة الماجستير وكانت مشرفتى الدكتورة سوسن عبد المنعم رحمة الله عليها وقد استفدت منها كثيراً وكنت ألعب سباحة وتجديف وأنا طالب وبعد التخرج أصبحت مدرب جامعة الأسكندرية للتجديف ثم مدرب لمنتخب مصر فى التجديف.

أخذت الدكتوراه وكان مشرفى الدكتور كمال شلبى الله يرحمه وتعلمت وأستفدت منه الكثير ويكاد يكون تبنانى فعلاً وهناك العديد من الأساتذة الذين أستفدت منهم الكثير على رأسهم أ.د/ نادر العوامرى و د/ أسعد سرور.

بعد حصولى على الدكتوراه سافرت إلى السعودية فى إعارة لمدة خمس سنوت كنت رئيس قسم التربية الرياضية بجامعة الملك سعود فرع أبهى وكنت مدير مركز البحوث التربوية عن المنطقة الجنوبية بالسعودية فى تلك الفترة.

عند عودتى للكلية كان أ.د/ فتحى الكردانى هو عميد الكلية عرضت عليه فكرة أنشاء مركز للبحوث الرياضية بأستخدام الحاسب الآلى و كان الحاسب الآلى فى ذلك الوقت غير منتشر أو معروف ولكن الدكتور فتحى تحمس للفكرة وشجعنى وبالفعل تم أنشاء وحدة البحوث والمعلومات الرياضية ودى كانت أول وحدة فى كليات التربية الرياضية، وكانت الوحدة متخصصة فى البداية فى الأحصاء لخدمة طلاب الماجستير والدكتوراه، و أشتغلنا حوالى 4 سنين، وفى عهد الدكتور عبد المنعم بدير كان له وجهة نظر فى إدارة الوحدة فتركتها و تولى أمرها بعد ذلك أ.د/ خالد حمودة الذى أدخل فى الوحدة دورات  ICDL وفى نفس الفترة تقريباً طلب منى أ.د/ سعد قطب عليه رحمة الله أن أساعده فى أنشاء وحدة اللياقة البدنية حيث كان لدى خبرة جيدة بالأجراءات الإدارية.

1

تم تغيير اللائحة فى عهد عمادة الدكتور عبد المنعم بدير وأنشىء قسم جديد هو قسم أصول التربية الرياضية، وطلب منى تولى رئاسة هذا القسم حيث كنت وقتها أدرس أحصاء وأنا أستاذ للسباحة و كان من المهم نقلى لهذا القسم، قدمت أنتاج علمى جديد لأحصل على درجة أستاذ فى أصول التربية الرياضية بعد أن كنت حصلت على أستاذ فى السباحة، و كان يضم هذا القسم عدد كبير من الأساتذة الكبار منهم أ.د/ سوسن عبد المنعم، أ.د/ عصام عبد الخالق، أ.د/ جمال علاء الدين، أ.د/ ناهد الصباغ و العديد من الأساتذة الممتازين، وكنت أسعى دائماً لتنمية القسم بتزويده بالمعيدين الجدد حيث أن هذا القسم يحتوى على أقسام متعددة.

 

2

وفى عام 2005 تولى الدكتور خالد حمودة عمادة الكلية وطلب منى أن أتقلد منصب وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع ثم بعد أنقضاء فترة الوكالة للدكتور حسن النواصرة مسكت وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث وكان وقتها مطلوب فى الجامعة عمل نظام الساعات المعتمدة وكنت أول من قام بعملها وأصبحت نبراس لباقى الكليات يرجعون لها.

بعد أنتهاء فترة العمادة للأستاذ الدكتور خالد حمودة أختارتنى الدكتورة هند حنفى رئيس الجامعة فى ذلك الوقت لأتقلد منصب عميد الكلية وكان هذا فى عام 2010 وكان سنى لا يكمل مدة عمادة كاملة لكنها أختارتنى لعلمها بكفاءتى حين كنت وكيل الكلية للدراسات العليا وكانت هى نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث فى ذات الوقت.

أما عن فترة عمادتى فقد قمت بأستكمال الدور الثالث بالمبنى الإدارى الجديد أستكمالاً لمن سبقونى، أيضاً تم أصدار أول مجلة علمية دولية فى التربية الرياضية باللغة الإنجليزية حيث أصبحت متطلب من متطلبات الترقية وأسهم فيها عدد كبير من علماء العالم فى مجال التربية الرياضية وكانت سبب فى ترقية العديد من الأساتذة الحاليين.

فى تلك الفترة قامت الثورة (25 يناير 2011) وكانت نقطة فاصلة فى تاريخ الكلية وكان هدفى الأول والأهم هو المحافظة على كيان الكلية لأننا كلية متطرفة ومحيطة بالعشوائيات , وطبعاً الأمن فى ذلك الوقت ترك الكلية فكنت بأتواجد بالليل مع عدد 2 او 3 من العمال و أقف على الباب لمنع أى أعتداء على الكلية وفعلاً حاول البعض الأعتداء على الكلية وكنت أعالج الأمر بحكمة، وبعد بدء الدراسة كان كل ما يشغلنى هو أن أوفر للناس حقوقهم دون تأخير لوجود أنفلات أمنى فى تلك الفترة العصيبة.

وكان هناك ظاهرة غريبة إن الناس أتغيرت بعد الثورة ولكن أفضل من وقفوا لحماية الكلية كانوا السادة الإداريين و ليس أعضاء هيئة التدريس، بعد ذلك كان هناك أجتماع لمجلس الجامعة برئاسة وزير التعليم العالى و ذكر أنه سوف تكون العمادة بالأنتخاب ورفضت أنا ذلك و قدمت أستقالة مسببة لأنى أعلم أن ذلك سوف يتم التلاعب فيه وسوف يؤدى لنتائج سلبية وفعلاً رجعوا بعدها عن هذا القرار.

 3

و خلال مشوارى مسكت اللجنة العلمية المسئولة عن الترقيات لمدة 3 دورات متتالية تخصص الإدارة وعلم النفس، وكنت أيضاً فى لجنة تخطيط قطاع التربية الرياضية حيث كنا نخطط لوائح الكليات و نعتمدها منذ 2005 و حتى الآن .

أما فيما يخص خارج الكلية كنت ألعب سباحة وتجديف وبعد عودتى من السعودية عام 19992 أنشأت فريق السباحة بنادى سموحة ثم أصبحت عضو مجلس إدارة بنادى سموحة لمدة 12 سنة متتالية مسئول عن النشاط الرياضى، وكنت عضو اتحاد السباحة ثم اتحاد الخماسى ثم اتحاد التجديف عملنا شغل يرفع رأس الرياضة

الحمد لله مسكت أكثر من منصب وأنا حالياً مستشار اللجنة العلمية لوزير الشباب والرياضة حيث ندرس كيفية تطوير هذا المجال ونضع أهداف استراتيجية تعرض على القيادة السياسية.